البحث داخل المقالات
    Search recipe في

  الرئيسية » بانوراما عسكرية

ضارب الآر بي جي.. بطل أكتوبري.. محمد الصادق عويس ج3

بواسطة   amanisaad  تاريخ النشر: أكتوبر,9, 2017(11:47 م)  مرات المشاهدة: 714   التقييم:  (2.8) التصويت 6  عدد الكلمات: 690 Save/Add ضارب الآر بي جي.. بطل أكتوبري.. محمد الصادق عويس ج3 إضافة للمفضلة إضافة للمفضلة   Discuss <%=strArtTitle%> article Comments (0)  Print ضارب الآر بي جي.. بطل أكتوبري.. محمد الصادق عويس ج3 الخبر طباعة المقالة    إرسل ضارب الآر بي جي.. بطل أكتوبري.. محمد الصادق عويس ج3 المقال لصديق طباعة المقالة    
  من فضلك قيم المقالة


الصادق عويس

كتبت- أماني سعد الدين

 

أصيب الصادق عويس بطلق نارى فى ساقه، ولكن اصطدمت الطلقة  بالخنجر المربوط بساقه، وتغير اتجاهها فأصابته بجرح سطحى، لكنه سبب له نزيفا .

 

لم يبالِ الصادق عويس ولم يسمع منه أحد لفظ ألم، وكأنه لم يصبه  شيئ.

 

وأثناء الإبحار، ولتخفيف الحمولة عن الزورق المصاب انتقل الصادق عويس إلى زورق الرفاعى، وكان معه  المراسل العسكرى عبده مباشر، الذى أبدى تعجبه للقائد الرفاعي من هذا البطل المقاتل المصاب والذى تنزف ساقه دون أن يتالم، ولم يحاول الإبلاغ عن إصابته، ويصر على استكمال المهمة!!

 

 فكان رد الرفاعى على مسمع جميع من بالقارب، "لا يوجد رجل من رجالى وأولادى من المجموعة 39 قتال يتألم أو يبكى أو يبلغ عن إصابته، فهذا هو عويس رجلى الذى أصطحبه فى جميع مهماتى ولا أستطيع أن أذهب إلى أى عملية من دونه".

وأكمل الصادق عويس المهمة مع قائده وزملائه بنجاح، ورفض ترحيله لمستشفى المعادى خشية أن يحتجزوه  تحت الرعاية، وفضل أن يعالج خارج المستشفى كى يتمكن من العودة إلى زملائه للمشاركة فى باقى العمليات.

 

 لم تكن هذة هى الإصابة الوحيدة التى  تعرض لها بطلنا الصادق عويس، بل تعرض للعديد من الإصابات، سواء كانت الإصابة أثناء التدريبات العنيفة، كإصابته أثناء القفز من المروحية أثناء طيرانها على ارتفاع 5 أمتار من سطح الأرض، أو أثناء العمليات، كتعرضه للإصابة بالشظايا الناجمة عن انفجار دانات وقذائف العدو.

 

** أصعب المواقف:

 كاننت الجمعة الأخيرة من رمضان الموافق 19أكتوبر 1973، أثناء الثغرة يوم خرج مع العميد إبراهيم الرفاعى، وزميليه مصطفى إبراهيم، وشريف، بالقرب من منطقة فايد بالإسماعلية للاشتباك مع ثلاث مدرعات للعدو، من فوق قذيفة نحو إحدى المدرعات، فأصابها، وأطلق مصطفى قذيفة أخرى أصابت الدبابة الثانية، وأطلق الرفاعى قذيفة ثالثة على الدبابة الثالثة التى اكتشفت مخبأهم ، فصوبت تجاههم إحدى داناتهم قبل إصابتها.

و انفجرت الدبابة بالقرب من الأبطال،  فوجدوا أنفسهم فوق بعضهم داخل حفرة من النيران، وخرج الصادق عويس من هذه الحفرة، ثم مصطفى، ولم يتحرك الرفاعى.....

 

 أصابت الصدمة رفاق الرفاعي، وطلبوا من جنود الصواريخ استدعاء سيارة لنقل قائدهم المصاب الذى لم تبدُ عليه سوى أثر شظية بكتفه الأيسر..

أثناء نقل الرفاعى من أعلى القاعدة إلى السيارة التى كانت تبعد حوالى 100 متر، وكان مصطفى يحمله، جاءت مروحية إسرائيلية!!

 يبدو أن العدو التقط الإشارة اللاسلكية بإصابة الرفاعى، فأرسلوا المروحية  لكى تقوم بأسر القائد والعدد القليل الموجود معه، فقد كان الرفاعى ورجاله مطلوبون من العدو سواء كانوا أحياءً أو أمواتًا.

صوَّب الصادق ومصطفى وشريف طلقاتهم على المروحية، ولم يمكنوها من تحقيق غرضها، ولما زادت كثافة النيران على الطائرة، اضطرت إلى الانسحاب بعد إصابتها.

تم نقل القائد المصاب إبراهيم الرفاعى إلى مستشفى الجلاء بالإسماعلية، ودخل حجرة العمليات مباشرة فور وصوله..، وبعد فترة وأثناء الأذان لصلاة الجمعة، خرج لواء خدمات طبية من غرفة العمليات ليخبرهم نبأ استشهاد قائدهم  العميد إبراهيم الرفاعى.

كانت تلك اللحظة من أصعب اللحظات التى مرت برجال المجموعة 39قتال،  فهو الأب الروحى للمجموعة .

وهنا تتردد فى مسامع بطلنا الصادق عويس عبارة شهيرة للرفاعى، وهي، "كلنا فداكى يا مصر".

واستمر رجال المجموعة فى الدفاع عن مدينة الإسماعلية حتى صدور قرار وقف إطلاق النار مساء 22 أكتوبر 1973.

ترك الصادق عويس المجموعة 39 قتال والخدمة العسكرية بعد حل المجموعة عام 1974، بعد فترة حافلة بالنجاح والتضحية والفداء وأكمل رحلة كفاحه بالقطاع المدنى حتى وصل لدرجة مدير عام بالقطاع الحكومى.

** أنواط ونياشين للبطل الصادق عويس:

 كرمته القوات المسلحة، وحصل على نوط الشجاعة العسكرية من الطبقة الأولى من الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، كما حصل على نوط الشجاعة العسكرى من الطبقة الأولى من الرئيس الراحل أنور السادات.

 وفى عام 1990، تجدد نوط الشجاعة من الطبقة الأولى من الرئيس الأسبق حسنى مبارك، بالإضافة إلى الكثير من الشهادات التي  منحتها إياه القوات المسلحة  أثناء وجوده  بالمجموعة، بدرجات ممتاز جيد جدا.

 

 

المقالات المنشورة علي البوابة تعبر عن راي اصحابها
يوجد عدد (0 ) تعليقات

أرسل تعليقك

الحقول التي أمامها علامة (*) ضرورية.
إسم المستخدم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:*

حد أقصي 350 حرف

كود الأمان: