البحث داخل المقالات
    Search recipe في

  الرئيسية » بانوراما عسكرية

ضارب الآر بي جي.. بطل أكتوبري.. محمد الصادق عويس ج2

بواسطة   amanisaad  تاريخ النشر: أكتوبر,7, 2017(11:08 م)  مرات المشاهدة: 550   التقييم:  (3.0) التصويت 5  عدد الكلمات: 470 Save/Add ضارب الآر بي جي.. بطل أكتوبري.. محمد الصادق عويس ج2 إضافة للمفضلة إضافة للمفضلة   Discuss <%=strArtTitle%> article Comments (0)  Print ضارب الآر بي جي.. بطل أكتوبري.. محمد الصادق عويس ج2 الخبر طباعة المقالة    إرسل ضارب الآر بي جي.. بطل أكتوبري.. محمد الصادق عويس ج2 المقال لصديق طباعة المقالة    
  من فضلك قيم المقالة


الصادق عويس

كتبت- أماني سعد الدين

 

شارك بطلنا محمد الصادق عويس فى معظم عمليات المجموعة 39 قتال من استطلاع وكمائن وزرع ألغام واقتحام مواقع العدو، وكان قريبا من قائده العميد إبراهيم الرفاعى، ملاصقا له، هو وزميله مصطفى إبراهيم، فلا توجد عملية للرفاعى إلا وهما معه.

 

 **عملية لسان التمساح2:

 

طلب الشهيد ابراهيم الرفاعى من القيادة أن تسمح له بالإغارة على  موقع العدو الحصين بلسان التمساح، للمرة الثانية لتعرف العملية بـ"عملية لسان التمساح2"، وذلك للثأر للشهيد الفريق أول عبد المنعم رياض، مساء 19 أبريل 1969.

 

** عملية لسان التمساح الأولى:

فى عملية لسان التمساح الأولى عبر رجال الرفاعي، ومنهم بطلنا الصادق عويس بحيرة التمساح،  واتجهوا نحو الموقع، وقام الرفاعى بالاتصال بقواتنا فى الغرب لرفع القصف المدفعى على الموقع، وكان عددهم حوالى 64 مقاتلا. 

دمر الأشباح الموقع تماما بالقذائف والقنابل والرشاشات، ودمروا مجنزراته، ونسفوا مخازن الذخيرة والشئون الإدارية  للموقع، وظلوا مسيطرين على الموقع تماما لمدة ساعتين، وتصدوا بصلابة لدبابات العدو التى قدمت لنجدتة من الموقع المجاور "نمرة 6"، وأجبروها على عدم التدخل بعد إصابة وتدمير بعضها، وعادت المجموعة وكانت العملية  سببا فى تحطيم الحاجز النفسى للعدو الصهيونى.

** عملية الكرنتينا:

كانت لعملية الكرنتينة ذكريات مع البطل الصادق عويس، حيث عاد مع الرفاعى بقاربه  لضبط  تفجير العبوات الناسفة، وكانت من اصعب اللحظات.

والكرنتينة هي العملية التى فقدت فيها المجموعة اثنان من رجالها الابطال الشرفاء الشهيد البطل الرائد عصام الدالى والشهيد المجند عامر، ففى هذة العملية كان هذا المرسى موقع حصين للعدو، وعند رأس خليج السويس بجوار الشاطئ على الضفة الشرقية جنوب قناة السويس.

 

وكان العدو قد جهز هذا المرسى لاستقبال السفن الصغيرة المحملة بالإمدادات، وكان يعتبر قاعدة انطلاق للعدو للإغارة على بعض المواقع المصرية القريبة بخليج السويس، وكان يشغله اليهود فى نقل البترول من هذا المرسى إلى الميناء الخاص بهم، ونجح أبطالنا في تدميره.

** قصف مطار الطور:

كان الزورق الذى يُقل بطلنا الصادق عويس والبطل أبو الحسن بقيادة الدكتور على نصر، ضمن 4 زوارق، كل منها محمل بـ"16 صاروخا". 

وعندما وصل الزورق إلى منتصف المسافة بخليج السويس_ حوالى 20 كم_،  تعرض لمطاردة من العدو.. إطلاق نار كثيف أدى إلى إصابته ، فطلب الرفاعى من د.على نصر العودة، ولكنه رفض.

 

 وأثناء المطاردة أصيب الصادق عويس بطلق نارى فى ساقه، ولكن اصطدمت الطلقة  بالخنجر المربوط بساقه، وتغير اتجاهها فأصابته بجرح سطحى، لكنه سبب له نزيفا.

 

ترى ماذا فعل بطلنا الصادق عويس؟

إلى لقاء

 

 

المقالات المنشورة علي البوابة تعبر عن راي اصحابها
يوجد عدد (0 ) تعليقات

أرسل تعليقك

الحقول التي أمامها علامة (*) ضرورية.
إسم المستخدم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:*

حد أقصي 350 حرف

كود الأمان: